أحدث المقالات

الكلمة، قول أم فعل؟

في الوقت الذي نُجمع فيه على أثر الكلمة وقوة تأثيرها، تأتي الأحداث بدروسها كي ندرك  كم أن الكلمة مُرعبة، بل ومُرهبة، ولها من القوة ما لا يملكه جيش مُحارب  قوي العتاد، ذلك أن  الكلمة فكرة، والفكرة خطر عنيد، خاصة إذا ما انحرفت ولو قليلاً عن مسار المجتمعات وقوالب أفكارها الراسخة والمتوارثة عبر الزمن. الكلمة ممارسة… تابع قراءةالكلمة، قول أم فعل؟

“أن تتعفن حياً”

عبارة قاسية، مرهقة وتشعرك حتماً بالإجهاد،  جاءت على لسان الكولونيل أركاديو في رواية مئة عام من العزلة، حين قال  “انتبه إلى قلبك يا أوريليانو . إنك تتعفن حياً”، منذ قرأتها قبل سنوات ولها التأثير العميق ذاته، هناك نصوص تستولي على مكان ثابت في عقل القارئ لغزارة معانيها. أما السؤال الأقسى الذي أثارته تلك العبارة، من… تابع قراءة“أن تتعفن حياً”

أن تقرأ لسلمان رشدي!

تختلف وجهات النظر، والذائقة، والآراء، فالأنماط الإبداعية تختلف بحسب أصحابها وطبيعتها، والدوافع خلفها، كذلك يحصل الأمر ذاته بالنسبة للمتلقي، فالإبداع قد يتوغل في وجدان المتلقي أو قد يحدث عكس ذلك وتقذفه الذائقة بعيداً لأن تأثير الإبداع نسبي من شخص إلى آخر، حتى اختياراتنا قد تكون متناقضة في بعض الأحيان، على أمل ألا يُفسد هذا الاختلاف… تابع قراءةأن تقرأ لسلمان رشدي!

ما أظهره فيروس كورونا عن علاقة الشعوب بالحكومات

للدولة مفاهيم كثيرة، قد ينظر كل شخص إليها ويعطيها وجوداً ومفهوماً مختلفاً، ذلك طبعاً غير تلك التفسيرات الكثيرة التي قد تدّعيها النظريات السياسية لتسيطر على الدول وإن كانت هي أيضاً جزءاً من تكوين الدولة ذاتها. وبكل الأحوال تبقى هناك ركائز أسياسية متفق عليها، وهي بمثابة الهرم المكوِّن للدولة، وهي الشعب، والأرض، والحكم.  أذكر مرة بينما… تابع قراءةما أظهره فيروس كورونا عن علاقة الشعوب بالحكومات

بينما يَنْتُج عالم جديد هناك من يعيش أزمة أزلية ..

الحرب الأشرس التي يواجهها البعض بصمت ووحدة في ظل موجة الحظر الصحي، هي حرب البقاء والتصدي للجوع والمرض، والتماسك إلى أن تنقشع غيمة كورونا السوداء غزيرة المفاجآت، والتي لا أحد يعرف سبيلاً حقيقياً واضحاً لخلاصها وإنتهائها. حرب أولئك الذين بالكاد كانوا يجمعون قوتهم بشكل يومي، أو حتى أصحاب الدخل القليل الذي لا يحتمل أسباباً طارئة… تابع قراءةبينما يَنْتُج عالم جديد هناك من يعيش أزمة أزلية ..

حين يهاجم جيش الأموات الأحياء ..فلمن تكون الغلبة؟

هذه المرة الأولى التي أغير خطتي في كتابة مقال كان من المفترض أن يطرح موضوعاً معيناً وأنتقِل لآخر، عادة تسكنني الفكرة وتقيدني بأعجوبة ثم لا تنفك تمسكاً بذهني حتى أفرغها بالكتابة، لكن الفكرة الطارئة حفرت قنوات عميقة في روحي وراحت تتشعب حتى أصبحت ثقيلة جداً، فكان لا بد من تغيير مساري والتوقف عندها طويلاً لأفرغها… تابع قراءةحين يهاجم جيش الأموات الأحياء ..فلمن تكون الغلبة؟

“لا تعذليه”

ليست الصحراء هي المسؤولة عن مقتل صاحب العينية الشهيرة ابن زريق البغدادي، أحياناً يقف الإبداع على أطراف حواف قاسية لكنها هشة وتُكسر. فلا يحتاج الموت إلى أسلحة ولا الحرب إلى الكثير من التكتيكات العسكرية  حتى تشن، فالموت قد يكون نتاج كلمة أو موقف وحيد، والحرب هي الحياة حين تسود غيومها الرمادية ، ثقيلة محملة بالفقر… تابع قراءة“لا تعذليه”

علمونا أبشع المعاني وأطلقوا عليها إسم “الشرف”، ونسوا أن يعلمونا أجملها وهو “الحب”..

العنف ليس رجلاً أو امرأة  ولن يتلاشى بحملات مناصرة المرأة وحقوقها التي تنظمها النساء لشعورهن المتزايد يوماً بعد يوم بالظلم، ولا بالموجات المضادة لها التي يطلقها الرجل للمطالبة بحقوقه هو الآخر أو الإشارة إلى ما يتلقاه بعض الرجال من تعنيف على أيدي زوجاتهم حتى لو كان بهدف السخرية الذكورية من الحملات النسائية أحياناً، فالأمر موجود… تابع قراءةعلمونا أبشع المعاني وأطلقوا عليها إسم “الشرف”، ونسوا أن يعلمونا أجملها وهو “الحب”..

العزلة وطن آخر..

العزلة مفهوم متناقض ومفارقة غنية، هناك من يعتبرها ضرورة ماسة يحتاج إليها ويسعى للحصول عليها وسط فوضى الحياة،  وهناك من هم على النقيض ليس بمقدورهم إعتزال مخالطة الآخرين حولهم من أهل أو أصدقاء أو زملاء معظم ساعات يومهم وعلى اختلاف ظروفهم، بينما يرتبك محب العزلة بعيداً عن عزلته، بالنسبة إليه هي فن لا يتقنه إلا… تابع قراءةالعزلة وطن آخر..

الاحتراق الإبداعي

الكثير من الإبداع تلاشى في مهب الظروف أو أصبح ضئيلاً عاجزاً عن إخراج ذاته، لأن المبدع إحترق من الداخل وطُعن في إبداعه وأضحى يعاني من سكرات الإبداع..

جارٍ التحميل …

هناك خطأ ما. يرجى إعادة تحميل الصفحة و/أو المحاولة مرة أخرى.


Follow My Blog

Get new content delivered directly to your inbox.